الوفرة و النّدرة

الوفرة و الندرة:
هما مفهومان سائدان في حياتنا (ذكرهما ستيفن كوفي في كتابه العادة الثامنة).. وبسببهما تنقسم طريقة تفكيرنا إلى طريقتين .. الأولى عقلية وفرة و الثانية عقلية ندرة.. وإدراكهما وفهمهما قد يساهم في تغيير حياتنا للأفضل
عقلية الوفرة تعني أن تؤمن أن هناك فرصاً سوانح في هذه الدنيا للكل.. لست بحاجة أن تخسر أحداً أو تؤذي أحداً حتى تكسب أنت .. فهناك خير يكفي الجميع.
عقلية الندرة والشح: هي أن تؤمن أن الخير والفرص محدودة (لقمة واحدة إما أن تأكلها أنت أو يأتي أحد غيرك يأكلها) لابد أن يكون هناك طرف خاسر .. الحياة كلها صراع وتنافس.
* السؤال: أي عقلية يمكن أن تجعلك تعيش بهدوء وطمأنينة وسلام؟؟
(عقلية الوفرة بالتأكيد) فالخير موجود للجميع..
* الذين يفكرون بعقلية بالندرة:
يخافون أن ينجح الآخرين كما يخافون أن يمدحوا الآخرين لا يشاركون معلومات ولا معرفة لأن الواحد منهم يظن أن غيره إذا نجح فهو خاسر ، يخاف أن يعلم الناس كيف نجح وكيف تطور فهو يخاف من أن يأخذ الناس مكانه..
* الذين يفكرون بعقلية الوفرة:
تجد الواحد منهم هادئاً مطمئناً لا تهدده نجاحات الآخرين بل يطري على نجاحاتهم ويثني عليهم يشارك الناس تجاربه ومعرفته ومعلوماته.
* وباختصار:
هناك شخصيات تفكر بعقلية الوفرة فترى كل شيء حولها متعدداً وكثيراً .. وآخرون شغلتهم الندرة فتجدهم في قلق دائم وتوتر..
من يفكر بعقلية الوفرة يرى دائماً أن الفرص كثيرة ومتكررة، أما من يفكر بعقلية الندرة فهو يرى أن ضياع الفرصة يعني ضياع مستقبله..
غالبا ما يفكر الحاسد بعقلية الندرة، فهو ينظر إلى الفرص التي تأتي للآخرين وكأنها الفرصة الأخيرة أو أنه سبب في ضياع فرصته، بينما من يفكر بعقلية الوفرة يسأل الله الرزق الوفير والبركة للجميع..
من يفكر بعقلية الندرة يظن أن نجاح الآخر هو تهديد له فتجده يركز على المفقود ويعيش في وحل اليأس والإحباط.
* أما من يفكر بعقلية الوفرة فهو يرى أن الفرص كثيرة وموزعة بالتساوي والعدل بين جميع البشر ويركز على الموجود بالشكر والاستثمار فيظهر له المفقود..
أحياناً ومن دون أن نشعر قد نبدأ التفكير بعقلية الندرة والحل هنا أن نرفع من مستوى روحانياتنا وإيماننا لندرك أن الأرزاق قد وزعت بالعدل ثم ندعو لأنفسنا وللآخرين بالبركة وننشغل بالعمل لأنفسنا لا بالنظر بما لدى الآخرين.

 

مصادر :

وكيبيديا-

كتاب العادة الثامنة-

إترك تعليقك